Слабость хадиса на который ссылается Хафиз ас-Суюти в своей фетве дозволяя маулид

Во имя Аллаха, Милостивого, Милосердного!

Слабость хадиса на которого ссылается Хафиз ас-Суюти в своей фетве дозволяя маулид

Сказал Имам, Хафиз Джалалуддин ас-Суюти (849-911 гг.) в своей фетве о мавлиде «Хуснуль-Макъсид фи ‘амалиль-Мавлид»:

ققلت : وقد ظهر لي تخريجه على أصل آخر ، وهو ما أخرجه البيهقي عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم عق عن نفسه بعد النبوة مع أنه قد ورد أن جده عبد المطلب عق عنه في سابع ولادته ، والعقيقة لا تعاد مرة ثانية ، فيحمل ذلك على أن الذي فعله النبي صلى الله عليه وسلم إظهار للشكر على إيجاد الله إياه رحمة للعالمين

«Я скажу: Я нашёл ещё одно доказательство маулиду. Это хадис, который приводит имам аль-Байхаки, рахимаху-Ллах, от Анаса, рады-Аллаху ‘анху, что Посланник Аллаха совершил жертвоприношение за себя после ниспосланного ему Пророчества, хотя его дедушка Абдуль-Мутталиб совершил его на седьмой день жизни Пророка а акыка не повторяется. Пророк повторил его, потому что хотел выразить благодарность Аллаху за то, что был ниспослан как милость мирам, и за почёт к его общине».

(См. «аль-Хафи лиль-Фатауа», 1/196, глава «Благие намерения в проведении маулида»)

Исма’ил аль-Ансари пишет в своей книге:

«Поистине, тот хадис, который привёл ас-Суюти на совершение мавлида Пророку, да благословит его Аллах и приветствует, имеет недостаток (сакит) с отсутствием подтверждения от ученых». (قال العلامة الأنصاري ـ رحمه الله ـ في «القول الفصل في حكم الاحتفال بمولدخير الرسل», 84-80)

Сказал Хафиз Ибн Хаджар аль-Аскаляни:

«Слова (т.е. Рафи’и) хадис, который привел Байхаки, Катады от Анаса, то что Пророк, да благословит его Аллах и приветствует, совершил ‘акику за себя после Пророчества, является порицаемый (мункар). Так как, в нём Абдуллах ибн Махаррар — он очень слабый». (كتاب العقيقة) ‏من»تلخيص الحبير»‏ (4/147)

Также о его слабости Ибн Хаджар говорит в книге «Фатхуль-Бари» (9/509).

Имам ан-Науауи в “Маджму’ Шарх Мухаззаб”, в разделе ‘акики, сказал:

«Что касается хадиса, который упомянул ( т.е. аш-Ширази) где Пророк, да благословит его Аллах и приветствует, совершил ‘акику за себя после пророчества, который привел Байхаки с иснадом от Абдуллаха ибн Мухаррар (Къатады от Анаса) этот хадис является ложным (батыль)». (8/412)

Аль-Байхаки говорит, что этот хадис порицаемый (мункар). Аль-Байхаки привел с иснадом от Абдур-Раззакъа, и говорит: “Что касается Абдуллаха бин Махаррар, то они его оставили по причине этого хадиса. Также привел хадис с другой стороны от Къатады и Анаса, и в нём нет ничего, этот хадис ложный (батыль) и Абдуллах бин Мухаррар является слабым, на чём согласился Хафиз, сказав что он (Абдуллах бин Мухаррар) – матрук».

Матрук — в качестве термина это слово употребляется для обозначения такого хадиса, в иснаде которого упоминается имя передатчика, обвиняемого во лжи. (См. Терминология хадисов)

Ибн аль-Кайим сказал:

«Сказал Имам Ахмад: хадис Абдуллаха бин Махаррара от Къатады от Анаса, где Пророк, да благословит его Аллах и приветствует, совершил ‘акику за себя после пророчества – мункар, по причине слабости Абдуллаха бин Махарра Абдур-Рззакъа». (المقدمات الممهدات لبيان ما اقتضته رسوم المدونة من الأحكام» لابن رشد (2/15) .

Этот хадис посчитал слабыл Имам Малик, как приводит Ибн Рушд. (كتاب المجروحين»(2/29)

Также Ибн Хиббан посчитал передатчика Абдуллаха бин Махаррара слабым.

«Анти-Суфия»

Реклама

One response to this post.

  1. Салам алейкум!
    Однако брат, шейх аль-Албани назвал этот хадис хорошим в «ас-Сильсиля ас-сахиха» №2726 и подробно разъяснил причины этого. Но в этом хадисе нет указания на дозволенность маулида. ВаЛлаху а1лям!

    2726 — » عق عن نفسه بعدما بعث نبيا » .
    ________________
    قال الشيخ الألباني في » السلسلة الصحيحة » 6 / 502 :
    روي من طريقين عن أنس رضي الله عنه : الأولى : عن عبد الله بن المحرر عن قتادة عنه . أخرجه عبد الرزاق في » المصنف » ( 4 / 329 / 7960 ) و من طريقه ابن حبان في » الضعفاء » ( 2 / 33 ) و البزار في » مسنده » ( 2 / 74 / 1237 — كشف الأستار ) و ابن عدي في » الكامل » ( ق 209 / 1 ) و قال : » عبد الله بن محرر رواياته غير محفوظة » . و قال البزار : » تفرد به عبد الله بن المحرر , و هو ضعيف جدا , إنما يكتب عنه ما لا يوجد عند غيره » . و أورده الذهبي في ترجمته من » الميزان » على أنه من بلاياه ! و عزاه الحافظ في » التلخيص » ( 4 / 147 ) للبيهقي , و قال : » و قال : منكر , و فيه عبد الله بن محرر , و هو ضعيف جدا , و قال عبد الرزاق : إنما تكلموا فيه لأجل هذا الحديث . قال البيهقي : » و روي من وجه آخر عن قتادة , و من وجه آخر عن أنس , و ليس بشيء » .
    قلت : أما الوجه الآخر عن قتادة فلم أره مرفوعا , و إنما ورد أنه كان يفتي به , كما حكاه ابن عبد البر , بل جزم البزار و غيره بتفرد عبد الله بن محرر عن قتادة , و أما الوجه الآخر عن أنس فأخرجه أبو الشيخ في » الأضاحي » , و ابن أعين في «مصنفه» , و الخلال من طريق عبد الله بن المثنى .. » .
    قلت : و هي الطريق الآتية , و قد أخرجها جمع آخر أشهر ممن ذكر كما يأتي . و التفرد الذي حكاه عن قتادة سيأتي رده من كلام الحافظ نفسه . و الطريق الأخرى : عن الهيثم بن جميل : حدثنا عبد الله بن المثنى بن أنس عن ثمامة بن أنس عن أنس به . أخرجه الطحاوي في » مشكل الآثار » ( 1 / 461 ) و الطبراني في » المعجم الأوسط » ( 1 / 55 / 2 رقم 976 — بترقيمي ) و ابن حزم في » المحلى » ( 8 / 321 ) و الضياء المقدسي في » المختارة » ( ق
    71 / 1 ) .
    قلت : و هذا إسناد حسن رجاله ممن احتج بهم البخاري في » صحيحه » غير الهيثم ابن جميل , و هو ثقة حافظ من شيوخ الإمام أحمد , و قد حدث عنه بهذا الحديث كما رواه الخلال عن أبي داود قال : سمعت أحمد يحدث به . كما في » أحكام المولود » لابن القيم ( ص 88 — دمشق ) , و من العجيب أنه أتبع هذه الطريق بالطريق الأولى , و قال : » قال أحمد : منكر , و ضعف عبد الله بن محرر » . و لم يتعرض لهذه الطريق الأخرى بتضعيف ! و كذلك فعل الطحاوي و ابن حزم , فيمكن اعتبار سكوتهم عنه إشارة منهم لقبولهم إياه , و هو حري بذلك فإن رجاله ثقات اتفاقا غير عبد الله بن المثنى و هو ابن عبد الله بن أنس بن مالك , فإنه و إن احتج به البخاري فقد اختلفوا فيه اختلافا كثيرا , كما ترى في » التهذيب » و غيره , و ذكره الذهبي في » المتكلم فيهم بما لا يوجب الرد » ( 129 / 190 ) , فهو وسط . و أفاد الحافظ ابن حجر في » مقدمة الفتح » ( ص 416 ) أن البخاري لم يحتج به إلا في روايته عن عمه ثمامة , و أنه إنما روى له عن غيره متابعة .
    قلت : فلعل ذلك لصلة عبد الله بعمه , و معرفته بحديثه , فهو به أعرف من حديث غيره , فكأن البخاري بصنيعه هذا الذي أشار إليه الحافظ يوفق بين قول من وثقه و قول من ضعفه , فهو في روايته عن عمه حجة , و في روايته عن غيره ضعيف . و لعل هذا هو وجه إيراد الضياء المقدسي للحديث في » المختارة » , و سكوت من سكت عليه من
    الأئمة , كما أشرت إليه آنفا . و أما الحافظ ابن حجر فقد تناقض كلامه في هذا الحديث تناقضا عجيبا , فهو تارة يقويه و تارة يضعفه في المكان الواحد ! فقد نقل في » الفتح » ( 9 / 594 — 595 ) عن الإمام الرافعي أن الاختيار في العقيقة أن لا تؤخر عن البلوغ , و إلا سقطت عمن كان يريد أن يعق عنه , لكن إن أراد أن يعق عن نفسه فعل , فقال الحافظ عقبه : » و كأنه أشار بذلك إلى أن الحديث الذي ورد : » أن النبي صلى الله عليه وسلم عق عن نفسه بعد النبوة » لا يثبت , و هو كذلك » . ثم أخرجه من رواية البزار الضعيفة , ثم قال : » و أخرجه أبو الشيخ من وجهين آخرين : أحدهما : من رواية إسماعيل بن مسلم عن قتادة عن أنس . و إسماعيل ضعيف أيضا , فلعله سرقه من عبد الله بن محرر . ثانيهما : من رواية أبي بكر المستملي عن الهيثم بن جميل .. و الهيثم ثقة , و عبد الله من رجال البخاري . فالحديث قوي الإسناد , و قد أخرجه ابن أعين .. و الطبراني في » الأوسط » .. فلولا ما في عبد الله بن المثنى من المقال لكان هذا الحديث صحيحا » . ثم ذكر أقوال العلماء فيه ممن وثقه و ضعفه , ثم قال : » فهذا من الشيوخ الذين إذا انفرد أحدهم بالحديث لم يكن حجة » .
    قلت : و هذا الإطلاق فيه نظر , يتبين لك من شرحنا السابق لتفريق البخاري بين رواية عبد الله بن المثنى عن عمه , فاحتج بها , و بين روايته عن غيره , فاعتبر بها , و هو مما استفدناه من كلام الحافظ نفسه في » المقدمة » , فلعله لم يستحضره حين كتب هذا الإطلاق . على أن ابن المثنى لم يتفرد بالحديث , بدليل متابعة قتادة عند إسماعيل بن مسلم — و هو المكي البصري — و هو و إن كان ضعيفا فإنه لم يتهم , بل صرح بعضهم أنه كان يخطىء . و قال أبو حاتم فيه — و هو معدود في المتشددين — : » ليس بمتروك , يكتب حديثه » . أي للاعتبار و الاستشهاد به , و لذلك قال ابن سعد : » كان له رأي و فتوى , و بصر و حفظ للحديث , فكنت أكتب عنه لنباهته » .
    قلت : فمثله يمكن الاستشهاد بحديثه فيقوى الحديث به . و أما قول الحافظ المتقدم فيه : » لعله سرقه من ابن المحرر » . فهو مردود بأن أحدا لم يتهمه بسرقة الحديث مع كثرة ما قيل فيه . و الله أعلم . و مما سبق يظهر لك أن الوجه الآخر عن قتادة مما أشار إليه البيهقي في كلامه المتقدم نقلا عن الحافظ في » التلخيص » و قال هذا فيه : » لم أره مرفوعا » , قد رآه بعد و ذكره في » الفتح » , و هو رواية إسماعيل هذه . و بالله التوفيق . و إذا تبين لك ما تقدم من التحقيق ظهر لك أن قول النووي في » المجموع شرح المهذب » ( 8 / 431 — 432 ) : » هذا حديث باطل » . أنه خرج منه دون النظر في الطريق الثاني و حال راويه ابن المثنى في الرواية , و لا وقف على المتابعة المذكورة , و الله أعلم , و قد قال الهيثمي في » مجمع الزوائد » : » رواه البزار و الطبراني في » الأوسط » , و رجال الطبراني رجال » الصحيح » , خلا الهيثم بن جميل , و هو ثقة , و شيخ الطبراني أحمد بن مسعود الخياط المقدسي ليس هو في الميزان » .
    قلت : يشير إلى تمشيته , و قد تابعه جمع من الثقات منهم الإمام أحمد كما تقدم . و الحديث قواه عبد الحق الإشبيلي في » الأحكام » , و قد ذهب بعض السلف إلى العمل به , فروى ابن أبي شيبة في » المصنف » ( 8 / 235 — 236 ) عن محمد بن سيرين قال : » لو أعلم أنه لم يعق عني لعققت عن نفسي » . و إسناده صحيح إن كان أشعث الراوي له عن ابن سيرين هو ابن عبد الله الحداني أو ابن عبد الملك الحمراني , و كلاهما بصري ثقة . و أما إن كان ابن سوار الكوفي فهو ضعيف , و ثلاثتهم رووا عن ابن سيرين , و عنهم حفص — و هو ابن غياث — و هو الراوي لهذا الأثر عن أشعث ! و ذكر ابن حزم في » المحلى » ( 8 / 322 ) من طريق الربيع بن صبيح عن الحسن البصري : » إذا لم يعق عنك , فعق عن نفسك و إن كنت رجلا » . و هذا إسناد حسن .

    Ответить

Добавить комментарий

Please log in using one of these methods to post your comment:

Логотип WordPress.com

Для комментария используется ваша учётная запись WordPress.com. Выход / Изменить )

Фотография Twitter

Для комментария используется ваша учётная запись Twitter. Выход / Изменить )

Фотография Facebook

Для комментария используется ваша учётная запись Facebook. Выход / Изменить )

Google+ photo

Для комментария используется ваша учётная запись Google+. Выход / Изменить )

Connecting to %s